10الشجاعة

نصنع قراراتنا بأنفسنا، ونواجه التبعات.

سرّ السعادة الحرية، وسرّ الحرية الشجاعة. هكذا قال الخطيب الإغريقي من القرن الخامس قبل الميلاد بريكلس، حسب المؤرخ ثوكيديدس. يمكن المجادلة حول ما إذا كان محقاً فيما قاله عن السعادة، لكن كل تاريخ حرية التعبير يثبّت فكرة أن الشجاعة تلزم للدفاع عنه. بما أنه يمكن للكلمات والصور أن تمتلك قوة هائلة، فكلاهما سيتم التنازع عليه دوماً. حتى في بلاد حرة نسبياً، الأغنياء والأقوياء سيحاولون كبحهما، أو إخضاعهما لمصالحهم الخاصة. من الصعب دوماً أن تقف لوحدك ضد المعايير التي يقبلها معظم الناس حولك. في الأنظمة التسلطية الشمولية، أو في مواجهة ما سمّيته فيتو القاتل، تصبح المسألة مسألة حياة أو موت.

نجاة حرية التعبير إذاً تعتمد على شجاعة الأفراد الذين يدافعون عنها. ثمة عدة أمثلة لهؤلاء عبر التاريخ – وعلى هذا الموقع. في مقدّمة المبدأ الثاني، عن العنف، ذكرت أسماء بضعة أشخاص بارزين دفعوا حياتهم ثمن الدفاع عن حرية التعبير. الرجاء إضافة أية أسماء أخرى أو قصص تظنون أن علينا إدماجها، في قسم التعليقات في الأسفل. نحن نتعلم من أمثالهم.

أن نقول »نقرّر عن أنفسنا ونواجه التَبِعات« قد يبدو شاذاً حين يكون مشروعنا مكرّساً لصوغ مبادئ قادرة على أن تحظى بمقبولية واسعة عبر البلدان والثقافات. لكن حرية التعبير هي جانب لتقرير المصير على المستوى الفردي، وكلٌّ منا عليه أن يقرر في النهاية حدود الحدود التي نظنها ملائمة لها. أكثر من ذلك، جزء من حالة حرية التعبير أن المسك بمبادئ جيدة ومتشركة هي نفسها تتطلب أشخاصاً يتحدّون هذه المبادئ، بحيث يتم بشكل مستمر فحصها والحفاظ عليها حادّة. هذا ينطبق أيضاً على القواعد الناظمة لحرية التعبير في مكان وزمان محدّدين.

الشجاعة ميزة لا غنى عنها للدفاع عن حرية التعبير، لكنها ليست الوحيدة. الميزة الأخرى هي التسامح. كلاهما له توتّر معيّن مع الآخر، لأن التسامح يطلب منا قبول ما لا نقبله أو –بعبارة أخرى– القبول أثناء عدم القبول. إذا أخذنا الأمور لأقصاها نصل إلى »مفارقة التسامح« التي وضعها كارل بوبر: التسامح بلا حدود يؤدي لنهاية التسامح.

في كتابي، أصف كلاً من الشجاعة والتسامح بـ»روحَي الحرية«، ملمّحاً لمقالة شهيرة كتبها أشعيا برلين، »مفهومان للحرية«. نادراً ما نجد ميزتي الشجاعة والتسامح بدرجة متساوية لدى الشخص نفسه. إشعيا برلين نفسه كان نموذجاً للتسامح، لكن ليس بالقدر نفسه للشجاعة. كريستوفر هتشنز، أحد أشدّ ناقدي برلين، كان نموذجاً للشجاعة، لكن ليس بالقدر نفسه للتسامح. أنا أتقفى آثار هذين المزاجين اللبراليين المتناقضين عبر التاريخ، مشيراً إلى تناقض شبيه بين الشجاع لكن غير المتسامح مارتن لوثر وبين المتسامح لكن التسوَوي إراسموس. لكن هناك أيضاً إلى حدّ ما شجاعة مطلوبة للدفاع عن التسامح ضد جميع »محاربي الكلمة« (بتعبير إراسموس) والفصائل المتنافسة على حماسنا. فقط من حين لآخر تندمج هاتان الخصلتان في قلب واحد عظيم: فاتسلاف هافيل أو غاندي.

المؤكد أن الدفاع عن حرية التعبير يتطلّب كلاً من روحَي الحرية: التسامح والشجاعة.


تعليقات (9)

تمت الترجمه الآلية بواسطة «مترجم جوجل» الذي يقدم المعنى العام لما قاله المشارك. إلا أن هذه الترجمة لا يمكن الاعتماد عليها لإعطاء المعنى الدقيق والطف في الترجمة. الرجاء أخذ ذلك في الاعتبار.

  1. I think that … the expression “free to challenge all limits” can be misleading and hence any challenge may become violent or even percieved and enforced by the wrong audience. So yes, it should be possible to QUESTION the free expression under a frame of responsible and aware position.

  2. There is too much room for abuse in this from the dominant powers. ‘National security’ can be construed to be almost anything, allowing limitations upon freedom of speech much at the whim of the government, negating the point.

  3. I think that we must be able to challenge limits to free expression as I fear too much restriction allows the powerful in society to control things unfairly.

  4. Die Prinzipien sind gut und schön, sie blenden aber reale Gefahren aus. Zum Beispiel die Gefahr, im Internet Kinderpornografie zu zeigen und zu verkaufen, Kinder oder Jugendliche sexuell zu belästigen, andere Menschen zu beleidigen, zu verletzen oder in ihren Rechten zu beeinträchtigen.

    • I do not see these actions as related to free speech at all, or at least in the terms you mentioned. They are crimes which deserve penalty. But we need to be able to talk about them, as well as discuss what kind of penalties or treatment pedophiles and child pornography merchants should be imposed.

      • jmquarck – that is a good point. Those are crimes and they need to be treated as such. I suppose the real problem comes in where the lines are a little blurry – such as in the case of an artist using images of naked children: http://freespeechdebate.com/en/discuss/child-pornography-and-freedom-of-expression/
        or where insult to some might just be expression to others – like when it comes to comics etc.

اترك تعليقاً بأية لغة

هل تتفق مع هذا المبدأ؟

نعم لا


«مناظرة حول حرية التعبير» هي مشروع بحثي تحت رعاية برنامج داريندورف لدراسة الحرية في كلية سانت أنتوني بجامعة أكسفورد. www.freespeechdebate.ox.ac.uk

جامعة أوكسفورد