انتقاء بحسب المساهم 'ENGELHART Katie' الذي/التي قام/ت بتأليف 8 منشورات

الإضراب عن الطعام كحرية تعبير

في العام الفائت قام آنا هزاري، وهو هندي ذو 74 عاماً ينشط في قيادة الحملة المعادية للكسب غير المشروع، بالشروع بإضراب »بسرعة حتى الموت« كأسلوب للضغط على الحكومة لتطبق قانون محاربة الفساد. هل يجب صون الإضراب عن الطعام كشكل من أشكال حرية التعبير؟ مناف بوشان وكايتي إنغلهارت يطرحان وجهتي نظر متناقضتين.

ماذا ينقص؟

هل هناك مجال جوهري لم نتطرق إليه؟ مبدأ حادي عشر؟ دراسة حالة توضيحية؟ اقرأ اقتراحات أناس آخرين واترك ذاك الخاص بك هنا. أو ابدأ نقاشاً بلغتك الخاصة.

انضم