فضيحة الشريط الجنسي للممثلة الإيرانية

سرب فيديو جنسي وسبب الممثلة الإيرانية زهرة امير ابراهيمي انها تفر من بلدها لتجنب الملاحقة القضائية، تكتب فاطمة شمس اسماعيلي.

الحالة

شُهرت زهرة أمير إبراهيمي الممثلة الإيرانية الشابة في المسلسل التلفزيوني الشعبي نرجس الذي بث في ايران في عام 2006. وقالت انها كانت في أوج شهرتها في عام 2007 عندما تم تسريب شريط فيديو جنسي لها مع شاب نشر على نطاق واسع. سمعت من الأصدقاء والزملاء أول خبر عن التسريب في رحلة في شمال ايران. في أقل من يوم واحد، قررت الممثلة لاتخاذ موقف رسمي فيما يتعلق بالقضية.

التوزيع العام عرض الفيديو، الذي يتضمن أكثر المشاهد الخاصة والحميمية من حياة الممثلة، ودمر حياتها المهنية. في مجتمع مثل ايران، الذي يقرض رقابة الجسد الأنثوي بشكل كبير والذي ما زال يعتبر المسائل الجنسية كاحدى المحرمات، يؤدي هذا الحادث لتأثير قاتل على السمعة الاجتماعية والفنية. في مقابلة أجريت معها، قالت زهرة أن التسريب ربما كان بسبب نوايا مالية أو غير أخلاقية. بعد فترة وجيزة، نشرت المجلات شائعات حول انتحار زهرة. وصل إلى ان نشرت مجلة بلاي بوي القصة في مقال وأظهرت الفيلم على موقعها على شبكة الانترنت وقنواتها التلفزيونية. بعد هذا، كانت زهرة لم تعد قادرة على مواصلة مسيرتها المهنية في السينما والتلفزيون الايراني. ونفت الاتهامات التي وجهت لها ولكن حكم عليها بالسجن وغادرت إيران لفرنسا قبل السجن.

رأي الكاتب

مثل أي مجتمع، عرض مقاطع الفيديو الخاصة التي تنتمي إلى الشخصيات المعروفة، والمتعلقة بمجالات مثل العلاقات الجنسية والتجمعات الحميمة وحفلات الزفاف على نطاق واسع مربح في إيران. ومع ذلك، لم يتم مناقشة حدود المراسلين والصحفيين فيما يتعلق بخصوصية المشاهير. كانت زهرة الضحية لكلا من تعرض حياتها الخاصة وغموض اللوائح الخصوصية. لا أدان الرجل المسؤول عن توزيع الفيديو في أي محكمة وانتهى الأمر بان زهرة الوحيدة التي دفعت ثمن تورطها في (وفقا للقواعد الإسلامية) علاقة غير شرعية، وأجبرت على مغادرة إيران.
يحدث التعرض للأفلام خاصة على مستويات اجتماعية مختلفة، أي للسياسيين والمشاهير على حد سواء. ومن المهم ان نستجوب كل من نطاق حقوق الخصوصية وأيضا إلى أي مدى المؤسسات القانونية وأجهزة الاستخبارات يجب أن تكون مسؤولة في دعم وتوفير هذه الحقوق. واضطرت زهرة انها تترك بلدها فقط لأن حقوق خصوصيتها لم تعترف بها ومن ثم حرمت من حقوقها الوطنية والاجتماعية. بعد هذه الفضيحة، كنت أتساءل عن بعض الأشياء. إذا كانت زهرة رجل، هل كانت ايضا تكون مجبرة على مغادرة إيران؟ هل ترتبط الخصوصية للجنس وهل يؤثر الجنس على حق الخصوصية؟ هل يؤدي انتهاك هذه الخصوصية لعواقب مريرة بشكل متزايد للنساء في ايران؟

- فاطمة شمس اسماعيلي

قراءة المزيد:


تعليقات (3)

تمت الترجمه الآلية بواسطة «مترجم جوجل» الذي يقدم المعنى العام لما قاله المشارك. إلا أن هذه الترجمة لا يمكن الاعتماد عليها لإعطاء المعنى الدقيق والطف في الترجمة. الرجاء أخذ ذلك في الاعتبار.

  1. تعليقك في انتظار المراجعة.

    Nothing to do now by her. She suited her life style with western countries now. She doesn’t have anything left now. She has to bear that whole through in her life. Main point is that after that sin she didn’t apply for apology, rather she started living like western people. That shocked me very much.

  2. I think she might be right in leaving the country .Everybody has a right to a private life. Right to freedom however underestimated it might be is above any religious laws.Do pardon me if it hurts anyone’s feelings.Coming back to the topic, I think the culprit who released the tape should be brought to justice.Live in relationships are very common in many socities , so all of them are immoral ? Many celebs then are the professionals in this field ,so why not ban them as well

  3. تعليقك في انتظار المراجعة.

    Yes , people who r engaged in extra-marital affairs, are also sinner in Islam. So that is the difference between good and bad people. Ebrahimi is one of them. We all know what she has done. And of course we don’t know about many people. But we should see bad people in the same way.

  4. I agree with much of what Dinaz Ahmed says, though let me posit a further problem: What about all the people who are engaging in extra-marital affairs but who don’t get videos of themselves posted online with everyone knowing who they are? Even if we agree with an Islamic state being run with Muslim laws, we run into the problem of some laws being very hard to implement. If they can’t be deployed fairly and equally then it becomes about picking on celebrities and “popular justice”.

  5. تعليقك في انتظار المراجعة.

    I think it’s not expected from anyone. This video was made with their consent. I have a question if she was a pious woman then why did she did sex with her Boyfriend? It is strictly prohibited in Islam. She refused that she was not the woman in that video only on that time for escaping the trial. After that she went to France. If she is a pious woman why did she leave her Muslim attitude? Have anyone seen her present life style? She is just living like western non muslim people. Her dress up doesn’t show Muslim attitude. I think both Zahra and her boyfriend could be punished. Modernization doesn’t mean that she can do anything in that social life. I don’t believe she was a pious woman. She will not be able to return to her country in future if govt permits also. Because, in Muslim social life it’s a dangerous offense. So, she will live in foreign country. She will have to marry a non muslim person. Because no Muslim will marry her for lifetime from the heart. Because, her child will also be affected for her scandal in future. I don’t wish that. But this is the true picture for her. Someone may says, sex is her personal matter. Of course, it’s personal. But there are rules for that. She was in Islamic country and she knew that premarital sex is not allowed in her religion. So for her mistake she will be getting the reward as well as her whole family will be affected. So we should be careful to do the right things.

  6. It is very ugly and pitty attack against any women in the earth. But in this case, its effects should be more deep and profound due to this region’s characteristic. No women desires this kind of breaches of her’s private life. I really upset when I heard this case. I also strongly believe that someone who hate her or would possess and benefit with this allegation behind this plot. To put in a nutshell, someone must wanted to destroy her’s life and career for some reasons. We can see lots of example related this case anywhere in the world.

اترك تعليقاً بأية لغة

إضاءات

اسحب إلى اليسار لتصفح جميع الإضاءات


«مناظرة حول حرية التعبير» هي مشروع بحثي تحت رعاية برنامج داريندورف لدراسة الحرية في كلية سانت أنتوني بجامعة أكسفورد. www.freespeechdebate.ox.ac.uk

جامعة أوكسفورد